أخوات المغرب العربي


 
الرئيسيةالأعضاءالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم سهيل
الادارة
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
الموقع : http://akhawattes.ahlamontada.com/index.htm

مُساهمةموضوع: فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع   الخميس فبراير 18, 2010 1:06 pm

فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع



عندما أحببتك لم أفكر".. "أسامحك دوما وأغفر لك, ولكن إذا لم أفعل.. فسامحني"..
هذا هو حال المحبين.. يرون الشريك فوق الجميع وفوق قوانين الحياة، ولكن
مثلما توجد أخطاء قد يمحوها الحب بقوة عاطفته فإن أخرى لا يقوى الحبيب على
تحملها وغفرانها لأنها تسبب له الكثير من الألم..

فكيف يرى الشباب ما يُغفر في الحب، وهل هناك أخطاء يستحيل معها الغفران..
أم أن هناك دائما فرصة للبدء من جديد في ظل حياة مليئة بالمتاعب ومحاطة
بالضغوط؟


إلا الخيانة


إيمان أحمد 19 (سنة)، طالبة
بكلية العلاج الطبيعي، قد تغفر لشريك حياتها تعدد علاقاته -قبل أن يعرفها
طبعا- فالماضي لا تحاسبه عليه.. وقد تتغاضى عن صفاته الشخصية التي تؤكد
أنها تستطيع بقوة حبها أن تغيرها للأفضل..! لكنها في المقابل ترفض الخيانة
والكذب، وترفض تماما أن ينظر إلى غيرها بعد ارتباطهما.


وتؤيدها في الرأي
الكثيرات.. منهن أميرة عبد السلام 22 (سنة)، صحفية بأحد المواقع
الإلكترونية، والتي وصل بها الأمر لفسخ الخطوبة بعد أن شعرت بالإهانة
نتيجة تعمد خطيبها النظر لغيرها، ورغم محاولاته إقناعها بأنه يتعمد إشعال
غيرتها فإنها لم تصدقه وقررت الانفصال عنه رغم حبها الشديد له، ورغبته
القوية في استمرار العلاقة وإتمام الزواج.


وتفسر نهى مرعى 23 سنة،
بكالوريوس إعلام، هذا السلوك مؤكدة أن الخيانة أصعب ما يمكن أن تحتمله
المرأة لأنها تهين كرامتها، وأنها وضعت حدودا مع خطيبها للتعامل فيما
بينهما حتى لا يجرح أي منهما الآخر، وتؤكد أن خطيبها مادام يحترمها ويحبها
تستطيع أن تغفر له أشياء كثيرة وبدون تردد.


وتأخذنا ريم إسماعيل 22
سنة، اختصاصية اجتماعية، بعيدا عن إطار الخيانة فتصرح أنها لم تستطع أن
تغفر لخطيبها ثورته عليها أمام الناس والتي وصلت بها لدرجة الرغبة في
الانفصال، وتضيف أن هذه الأزمة قد يقع فيها الكثيرون وخاصة المرتبطين
حديثا، ولكن مع الوقت وتقارب الطرفين لحل المشكلة يمكن أن يغفرا لبعضهما
أي زلة فالحب الحقيقي في رأيها كفيل أن يغفر زلات كثيرة.


أما كريمة عبد الرحيم 25
سنة كيميائية: فتقول لأنني لم أجرب الحب فقد أكون رافضة لأشياء، ثم يأتي
الحب والحبيب فأجدني أتغاضى عنها.. ولكن الأساس عندي هو عدم الإهمال لي
ولمشاعري، فيما عدا ذلك فأنا له وهو لي كل شيء..


واتفاقا معها في الرأي ترى
هدى عبد العال 26 سنة، سكرتيرة بإحدى هيئات القطاع الخاص، أن الفتاة عندما
تحب لا تعرف سوى الغفران ومسامحة الحبيب على جميع أفعاله، حتى أنها تيقنت
أنه لا كرامة في الحب، وأن المشاعر تمحو كل الأخطاء.


الأخلاق خط أحمر


"الفتاة التي تتساهل مع
الآخرين لا تستحق حبي ولا أسامحها على استهتارها" هكذا يعتبر معظم الشباب
أن الأخلاق خط أحمر لا تتطرق إليه المغفرة بحال.. وأن الفتاة مادامت تتقي
الله وتحافظ على نفسها يُغفر لها ما دون ذلك..


يقول أحمد رأفت 26 سنة
(أخصائي رياضي): ثلاث محظورات لا أغفرها في الحب.. الكذب وعدم الإخلاص
والشرف، فيما عدا ذلك يمكن أن أتغاضى عن أي عيوب شخصية حتى الغيرة أو
العصبية الزائدة.


أما كرم سامي 27 سنة، منسق
إعلامي بإحدى الهيئات الحكومية، فلأنه يحب خطيبته فهو يسامحها على أخطائها
غير المقصودة، ورغم أنه لا يحب الصوت العالي فقد غفر لها أكثر من مرة
ارتفاع صوتها في نقاشها معه لأنها لا تقصد، مؤكدا أن أسوأ شعور هو الخيانة
سواء بالنظر أو بالكلام، فهي بالنسبة له النهاية ولا يمكن أن يغفرها أبدا.


ويحاول إسلام حسنى 28 سنة،
مهندس إلكترونيات، أن يدفع خطيبته دائما للالتزام بالهدوء في التعامل معه
مادام متأكدا من حبها الشديد ورغبتها في استمرار علاقتهما، متغاضيا عن
عيوبها البسيطة، ذاكرا أنها تفعل نفس الشيء معه، ويوضح أن هذا هو الأسلوب
الأمثل في التعامل بدلا من اختيار النهاية.


الزواج يغفر كل شيء


المتزوجون.. هل تتقلص مساحة
الغفران في قلوبهم تجاه تصرفات الزوج المحب، أم أن مشاعر السكن والمودة
تغفر لشريك العمر ما لا يغفر لغيره؟


مروة أحمد 23 سنة، إذاعية
بإحدى المحطات المتخصصة، تعترف بأنها غفرت لزوجها ممارسات قبل الزواج لم
تكن تتوقع أن تنساها مبررة ذلك بتعلقها الجنوني به منذ صغرها، وكذلك هو
غفر لها الكثير.. ولكنها، على العكس، بعد الزواج وجدت نفسها ترفض تماما أي
خطأ في حقها مهما كان بسيطا، ورغم علاقاته المتعددة قبل الزواج فإنها تثق
به وكذلك هو، وهو ما تعتبره شيئا رائعا بين الشريكين وخاصة المتزوجين
حديثا حتى يضعا معا أسسا واضحة تراها لازمة كي تنجح العلاقة الزوجية
ويستمر الحب.


بينما تؤكد أميمة الخولي 35
سنة، ربة منزل، أنها رغم الزواج وإنجاب أولادها الثلاثة فإنها انفصلت عن
زوجها أكثر من مرة، ورغم ذلك سامحته وكانت تعود إليه في كل مرة لأنها تحبه
وتريد الحفاظ على أسرتها، ولكنها تعود وتؤكد أن ما لم تستطع نسيانه أبدا
هو رغبته في الارتباط بقريبته ما جعلها تتألم حتى الآن قائلة: رغم أنه لم
يفعلها فإنني لم أقدر على مسامحته.


وعلى العكس منها نجد صفاء
علي بركات 26 سنة، مهندسة، تغفر لزوجها كل شيء بلا حدود، فهي تحب الاستماع
إلى وجهة نظره قبل اتهامه حتى تستوضح موقفه ومبرراته التي غالبا ما يقنعها
بها وتقول: "مادام يعاملني بما يرضي الله ويتقي الله في أمور حياتنا فمن
حقه علي التغاضي عن هفواته".


وتتفق معها أمل محمد (38
سنة)، مندوبة إعلانات بإحدى الهيئات الحكومية، فتقول: رغم طلاقي من زوجي
وزواجه من أخرى فإنني أتمنى عودته، فبيننا قصة حب طويلة وثلاثة أطفال؛
والأهم أنني ما زلت أحبه بقوة وعلى استعداد أن أغفر له أي شيء فأنا لم
أتعلم أن أقسو عليه أو لا أسامحه يوما.


الهجر مرفوض


"الزوج الذي يعشق زوجته
وأسرته يسامح بلا حدود".. هكذا أوضح علي البنداري 45 سنة، مهندس ديكور،
موقف الأزواج ومسامحتهم في الحب، قائلا:لم أعرف سوى الغفران لزوجتي فهي
شريكتي في رحلة كفاحي، ورغم أننا مررنا بتجربة عصيبة انتهت لرغبتها في
الانفصال والطلاق فإنني أسامحها على كل ما تفعله، ولم يدفعني موقفها من
الطلاق إلى القسوة عليها.


ويضيف حاتم عمر 60 سنة
(صحفي): حبي لزوجتي يزداد يوما بعد يوم لأنها تقدرني وتراعي الله في
أسرتها وتهتم بكل شئون المنزل، كما أنها تحب فعل الخير دائما.. ولأنني لم
أر منها سوى الخير والحب فهي تستحق دائما الحب والرضا.


أما المهندس محمد رضا 39
سنة فيرى أن هناك أخطاء للزوجة قد يحتملها الزوج وأخرى لو تسامح فيها فلن
تستقيم الحياة الزوجية، وأنه غفر الكثير من إهمال زوجته له ولأولادهم،
وميلها للكسل وإسناد جميع الأمور إلى من حولها، لأن تلك العيوب في نظره
مما يمكن تحمله، ولكنه رغم حبه الشديد لها لم يستطع أن يغفر تركها للمنزل
أكثر من مرة والذهاب لمنزل أسرتها وهى تعلم تعلقه الشديد بأسرته وأنه لا
يهوى المشاكل.


حب بلا ألم


وعن آراء المتخصصين تقول
الدكتورة عزة كريم أستاذ علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية
والجنائية: هناك أشياء كثيرة قد يغفرها الشباب كل حسب تفكيره وثقافته،
والأمور تتفاوت بين شخص وآخر، ولكن هناك أشياء يرفضها المجتمع والمرأة على
وجه الخصوص مثل الخيانة الزوجية، والتي تبني حاجزا بين الزوجين والمرتبطين
عاطفيا في بداية علاقتهم، فنجدهم بين خلافات ومشاكل سرعان ما يغفرها
كلاهما للآخر وذريعته في ذلك الحب.


وترى الكاتبة منى نور الدين
كذلك أن هناك شيئين يستحيل معهما الغفران وهما الخيانة والإهانة، واعتبرت
إعطاء الآخرين الفرصة للبدء من جديد في حالة حدوث مثل هذه الأخطاء مضيعة
للوقت متسائلة: مادام الإنسان يحترم الطرف الآخر ويقدره ويحبه فلماذا يفعل
معه هذه الأشياء المؤلمة؟ وتؤكد أن استمرار الحياة فيما بعد سيمثل ضغطا
عصبيا على الطرف المظلوم.


وتلتقط الكاتبة هدى جاد
أطراف الحديث موضحة أن أصعب ما يشعر به المحب هو إحساس الظلم وعدم
التقدير، لكنها لا تنكر في الوقت نفسه إعطاء فرصة أخرى للتسامح مشيرة إلى
أن الحياة مليئة بالمتاعب فلماذا لا نحافظ على من يحبوننا بصدق؟! وتلفت
إلى ضرورة أن نلتمس العذر للطرف المخطئ فقد تكون هناك ظروف أو ضغوط وراء
هذه الأخطاء.



_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://akhawattes.ahlamontada.com
ام روان



رقم العضوية : 7
عدد المساهمات : 286
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع   الجمعة فبراير 19, 2010 12:36 pm

الموضوع من واقع حياتنا اليومية
الخيانة شيئ صعب غفرانه او نسيانه
الله يهدي ازوجنا وشبابنا وبنات المسلمين اجمعين
اسرة الكريمة جزاك الله خيرا وبارك لك في زوجك

[flash][/flash]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام عمر



رقم العضوية : 6
عدد المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 03/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع   الجمعة فبراير 19, 2010 11:28 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مجهود طيب جدا ...وحوار مثمر

النجاة فى التمسك بتعاليم الدين والشريعة .. كل طرف يراعى حق الله فى الطرف الآخر ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم سهيل
الادارة
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
الموقع : http://akhawattes.ahlamontada.com/index.htm

مُساهمةموضوع: رد: فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع   الثلاثاء فبراير 23, 2010 5:09 am

ام روان كتب:
الموضوع من واقع حياتنا اليومية
الخيانة شيئ صعب غفرانه او نسيانه
الله يهدي ازوجنا وشبابنا وبنات المسلمين اجمعين
اسرة الكريمة جزاك الله خيرا وبارك لك في زوجك

[flash][/flash]


ام روان الحبيبة شاكرة لك مرورك وتعقيبك فعلا الخيانة امر صعب جدا وهو اظن انه من اصعب الامور التي نستطيع تحملها وغفرانها بكل سهولة عن نفسي لا اخفي انه صعب حتى مجرد تفكيره [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://akhawattes.ahlamontada.com
راجية رضى ربي

avatar

رقم العضوية : 5
عدد المساهمات : 320
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 37
الموقع : http://akhawattes.ahlamontada.com/montada-f20/

مُساهمةموضوع: رد: فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع   الخميس فبراير 25, 2010 1:57 pm

السلام عليكم و رحمة الله
موضوع مفيد و من واقعنا الي نعيشه الخيانه مش من الزوج فقط تلاقيها مع كل شخص
اخو اخت زوج زوجت صديق صديقة و عليا انا ممكن اسامح لكن ما اكلم الشخص تاني
الي اقول ربي موجود متل ما خانةني يجي الي يخونهم رايي الشخصي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم سهيل
الادارة
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
الموقع : http://akhawattes.ahlamontada.com/index.htm

مُساهمةموضوع: رد: فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع   السبت مارس 20, 2010 3:13 pm

ام عمر كتب:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مجهود طيب جدا ...وحوار مثمر

النجاة فى التمسك بتعاليم الدين والشريعة .. كل طرف يراعى حق الله فى الطرف الآخر ..



نعم الوسيلة الوحيدة لتجنب الخيانة هو الايمان والخوف من الله

جزاك الله خيرا ام عمر الحبيبة منورةةةةةةة الوضوع

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://akhawattes.ahlamontada.com
جدة أنس



رقم العضوية : 18
عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
العمر : 69

مُساهمةموضوع: رد: فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع   الأحد مارس 21, 2010 10:40 am

بحث قيم حقا

حقا أصعب شىء هى الخيانة والكذب ومن يقدم على أحدهما

فقد ابتعد عن الطريق القويم وبالطبع هناك أحيانا هفوات أو لحظات ضعف

قد تصيب المرء ولكنه يندم ويتراجع ويعتذر وهنا من الممكن أن تغفر له الزوجة زلته

على ألا يكررها وإلا ....

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اسرة الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فـــي الحـــب.. أغفر لك وقد لا أستطيع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخوات المغرب العربي :: ألاسرة والمجتمع :: مشاكل وحلول-
انتقل الى: